الصحفي الذي ألقى حذاء على بوش يواجه نفس الموقف

تعرض الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي سجن لالقاء حذائه على الرئيس الامريكي السابق جورج بوش لذات الموقف في العاصمة الفرنسية باريس.

وكان الزيدي متحدثا في مؤتمر صحفي للدعاية لحملته لضحايا الحرب في العراق عندما القى رجل من الحاضرين بحذائه نحوه ولكن الزيدي نجح في الافلات.

وقالت وسائل إعلام فرنسية ان ملقي الحذاء صحفي عراقي منفي يدافع عن السياسة الامريكية واتهم الزيدي بالانحياز الى الدكتاتورية قبل إلقاء حذائه.

وبعد انتهاء اشتباك بين الحضور قال الزيدي “انه سرق أسلوبي”.

وقالت وكالة أنباء أسوشيتدبرس ان ميثم الزيدي شقيق منتظر تعقب المهاجم، الذي فر من الحجرة، والقى حذاءه عليه.

وقد صعد منتظر الزيدي، الصحفي في قناة البغدادية التلفزيونية، ومقرها القاهرة، الى عالم الشهرة في اعقاب ذلك الحادث الذي نقل على الهواء في الرابع عشر من ديسمبر/ كانون الاول الماضي.

وكان الزيدي قد خاطب بوش قائلا له “يا كلب”، ورماه بفردتي حذائه كـ “قبلة وداع من العراقيين الذين قُتلوا ومن اليتامى والأرامل” الذين خلفهم غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

ورغم أن بوش استطاع تفادي الضربة وعلق عليها بشكل دعابي، إلا أن الحادث تسبب في إحراج له ولرئيس الوزراء نوري المالكي.

وقد صنعت العاب على الانترنت وهي تصور الزيدي راميا الرئيس بوش بفردتي حذائه، وطبعت قمصان عليها صورته، بل ان بعض الآباء عرضوا عليه تزويجه بناتهم، وحين عرف نبأ إطلاق سراحه في بغداد عبر الكثيرون عن غبطتهم بالاحتفالات التي تخللها الغناء والرقص.

وعوقب الزيدي وهو مراسل تلفزيوني بالسجن ثلاث سنوات لاهانته رئيس دولة. وخففت العقوبة لاحقا الى عام واحد وافرج عنه في سبتمبر ايلول.

وزعم انه تعرض للتعذيب على يد حراس بعد اعتقاله.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: