مبدعون عراقيون في الزمن الصعب…جواد مطر الموسوي

جواد مطر الموسوي ،بروفيسور عراقي في مجال التاريخ ،يشع الق وبهاء ،اختص بالتاريخ ونال فيه مراتب عليا واصبح رائد للابداع والحداثة ،طور جامعة واسط وارتقى بها الى مصاف الجامعات العريقة بعد ان كانت جامعة متواضعة صغيرة وحقق منجزات كبيرة لهذه الجامعة التي ازدهرت على فترة توليه رئاستها .

انه بحق رائد على الكل اتباع خطواته لاسيما الحكام العراقيين ،فهو من ادخل مفهوم الجودة والاعتمادية الى الجامعة ،وكتابه اصلاح التعليم كان ذا دور في رسم سياسات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والاستراتيجية الخاصة بوزارة التعليم العراقية .

لم تخلو منه المؤتمرات العلمية ودور النشر ،والندوات العالمية والعربية والعراقية كان حاضرا فيها ،ذا افق متسع جلب لجامعة واسط برامج توئمة مع جامعات عربية واقليمية وعاليمة كجامعة تولين في مجال الصحة العامة ،فضلا عن منجزاته لجامعة واسط التي انطلق بها انطلاقة صاروخية نحو الاتساع فجاء لها بكليات الهندسة والطب والقانون ومختبرات عملاقة في مجالات الصحة وعلاج العقم .

جواد مطر الموسوي عالم عراقي كبير ،وانموذج للاستاذ الجامعي العراقي يفتح ابوابه لطلاب الجامعة وزوارها واساتذتها ،اطلق موازنات السنوات التي تراس خلالها الجامعة لخدمة المسيرة التعليمية في الجامعة وغير كل المعالم القديمة التي الفها الطالب والاستاذ الجامعي التي قيدت هذان المكونان من مكونات العملية التعليمية .

حائز على شهادة دكتوراه تاريخ بعد ان حصل على البكالوريوس والماجستير في التاريخ ونشره للعديد من البحوث العلمية الرصينة في هذا الاختصاص ،كدراسته للممالك القديمة كمملكة سبا والممالك البابلية والمامه الكامل بكل ما يتعلق بهذه الحقب التاريخية الصعبة على التحقيق والتوثيق فاستحق وبجدارة شهادة الدكتوراه والتي ربط بها العوالم القديمة وانظمتها الحاكمة وانظمتها الاجتماعية والاقتصادية بالانظمة الحديثة .

سياسيا استطاع ان ينقذ جامعته من التحزب والحزبية والسياسة ومعاركها ،فنجا بطلابه وكادره التدريسي والاداري من الدخول في طيات اوراق السياسة التي خربت المسيرة التعليمية في العراق ،ولا يمكن انكار انه استطاع النجاة بسفينة جامعته من امواج السياسة العراقية الهائجة .

بعد حصوله على الدكتوراه اصبح ذا قدرة على دراسة تاريخ الممالك القديمة والحديثة باستفاضة وبتوسع بطريقة مختلفة عن الطرق التقليدية والف الكتب الكثيرة التي اشرت ابداعه ،كتاريخ اليهود ،الذي شمل اليهود تاريخيا منذ بدء الانسانية وحتى العصر الحديث في منطقة اسبانيا ،مما يظهر انه متمكن من التحليل العلمي والقدرة على تتبع التواريخ والتحقيق والتمحيص في الوثائق والمخطوطات .

ساهم في تاسيس العديد من المجلات العلمية حتى صار عضو مهم ومؤثر في احد البيوتات العلمية العريقة في البحث العلمي واحد اعمدة الثقافة في العراق انه بيت الحكمة ،ويعده اتحادالادباء من بينهم فيما يراه اهل الصحافة منهم ،والمؤرخين يضعونه على راس الهرم ،وحقيقة الامر انه في كل تلك ومنها ،ومحدث في مجالات الادارة فخرج على تخصصه ودخل في صميم العملية الادارية باعتماده نظام الجودة العلمية والرصانة والاعتمادية وتاليفه بحوث في هذا المجال ودعمه الوزارة في مجالات الرصانة والجودة والاعتمادية كنظم ادارية .



أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: